An Introduction to the Water-Energy-Food Nexus in Arabic Language
Desalination plant in Dubai <a href="http://www.shutterstock.com/de/pic-15511057/stock-photo-overlook-water-desalination-plant-of-dubai.html" target="_blank">Shutterstock/Shao Weiwei</a>
News

Nexus Basics // An Introduction to the Water-Energy-Food Nexus in Arabic Language

The Nexus plays a crucial role in the Middle East. A nexus approach - specifically, to water and energy planning - can lead to smarter, more resilient development solutions. This article gives an introduction to the present nexus debate in Arabic language. By Rabi H. Mohtar and Bassel Daher

Our global community is facing unprecedented risks and challenges that are directly linked to the way we currently understand and manage our resources. Providing sustainable solutions to overcome present challenges poses the need to study the existent interlinkages between these resources. This entry presents water, energy, and food as main systems that form a nexus, which itself is affected by defined external factors. Promoting integrative thinking in the process of strategic planning comes through highlighting the intimate level of interconnectedness between these systems.

الترابط بين موارد المياه والطاقة والغذاء

بقلم ربيع المهتار وباسل ضاهر
2015يناير

الخلفية

يواجه المجتمع العالمي مخاطر وتحديات غير مسبوقة ترتبط مباشرة بطريقة فهمنا وإدارتنا الحالية لمواردنا.ولاشك أن توفير حلول مستدامة للتغلب على التحديات الراهنة يطرح الحاجة إلى دراسة الترابط الموجود بين هذه الموارد. وتشكل النظم الأساسية لموارد المياه والطاقة والغذاء رابطة تتأثر بعوامل خارجية محددة. ويتجسد تعزيز التفكير التكاملي في عملية التخطيط الاستراتيجي من خلال التأكيد على مستوى الترابط الوثيق بين هذه النظم.

يشهد عالمنا وقتاً حرجاً في ظل التحديات العالمية المتمثلة بتزايد عدد سكان العالم إلى أكثر من 7 مليارات وما يرافقها من تصاعد في الأزمات الاقتصادية وسوء إدارة الموارد الطبيعية والتغيرات المناخية وعدم اليقين حولها بالإضافة إلى تزايد الفقر والجوع. وترتبط هذه التحديات بالمخاطر الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وبالاضطرابات الراهنة وتلك التي ستواجه الأجيال القادمة. لذلك تجري دراسة العلاقة الترابطية للموارد بما في ذلك المياه والغذاء والطاقة والتجارة والمناخ وتزايد عدد السكان وذلك في محاولة لتحديد مدى الترابط الموجود بين هذه النظم وانواعه. لذا فإن بناء مثل هذه الترابط يأتي كنتيجة لمدى إدراك الأبعاد المتعددة لهذ الموضوع ومدى تعقيد اته.

من الفصل إلى الربط

يرتبط الأمن المائي وأمن الطاقة والأمن الغذائي فيما بينهما ارتباطاً وثيقاً.و بعبارات بسيطة، فإن إنتاج الغذاء يتطلب استخدام المياه. أما استخراج المياه ومعالجتها وإعادة توزيعها فيتطلب موردا للطاقة. بدوره يتطلب إنتاج الطاقة موردا للمياه. كما تؤثر موارد الطاقة على أسعار المواد الغذائية وذلك عبر صناعة الأسمدة وأعمال الحراثه والحصاد والنقل والري ومعالجة المياه. كما أن الضغوط البيئية والتغيرات المناخية ونمو الاقتصادات والسكان تزيد من شدة الترابط الموجود أصلا بين هذه النظم الثلاثة.

لقد أشارت المؤتمرات الدولية (Bonn 2011 Conference,) “ أن ثمة حاجة إلى نهج ترابطي جديد لمعالجة المستويات الحالية من انعدام الأمن للوصول إلى الخدمات الأساسية، وأن يأخذ هذا النهج بعين الاعتبار على نحو أفضل الترابط والتداخل بين مختلف القطاعات الغذائية والمائية والطاقة بالإضافة إلى تأثير السياسات الخاصة بالتجارة والاستثمار والمناخ ووفقاً لتقرير المخاطر العالمية 2011 الذي جرى تقديمه في المنتدى الاقتصادي العالمي

World Economic Forum 2011).)، يشكل الترابط بين موارد المياه والغذاء والطاقة خطرا عالميا يهدد بشكل كبير الأمن البشري والاجتماعي والسياسي.

وغالبا ماتحدث عواقب غير مقصودة عندما يحاول صناع القرار حل جزء من هذا الترابط مما يؤدي إلى تأثيرات سلبية على الجزءٍ الآخرWorld Economic Forum 2011)). لذا فإن ثمة حاجة لايجاد إطار عمل شمولي يحدد بوضوح الترابط بين هذه النظم ومدى تأثير كل منها على الاخر (Mohtar, R.H., and Daher, B. 2012).

ويبين الشكل 1 إطاراً لمفهوم الترابط الموجود بين المياه والطاقة والغذاء. كما يوضح العوامل التي تؤثر عليه بما في ذلك الضغوط الاجتماعية والسياسية والاقتصادية، فضلاً عن قوى الطبيعة ودور التكنولوجيا. وقد يسبب أي اضطراب في هذه العوامل الخارجية، إذا لم تتم معالجته جيداً، خطراً على أمن أحد هذه الموارد، الأمر الذي يؤثر في النهاية على الموردين
الآخرين.إضافة إلى وجود تأثيرات متبادله مابين أمن مختلف هذه الموارد ، فعلى سبيل المثال فإن أمن الطاقة مهدد بعدم توفر المياه لإنتاج الطاقة. أما الأمن المائي فقد لا يكون معرضا للتهديد بشكل مباشر بسبب عدم توفر الطاقة إذ أن ذلك يتوقف على طبيعة المياه المتاحة وفيما إذا كانت بحاجة إلى المعالجة أو النقل أو الضخ. بدوره يشكل انعدام الأمن المائي والطاقة خطراً واضحاً على تحقيق الأمن الغذائي. فمن حيث التخطيط، سواء كان على النطاق المحلي أو الوطني أو العالمي يجب اتخاذ قرارات لضمان الأمن المائي وأمن الطاقة والغذاء في الوقت عينه الذي تجري فيه الاستجابة لمختلف الضغوط والقيود وتحديد التأثيرات المتبادلة بشكل واضح.

الشكل 1: الترابط بين الأمن المائي وأمن الطاقة والغذاء (المهتار 2011)

المياه والطاقة

تمثل العلاقة المتبادله بين موردي المياه والطاقة مسألة ذات أهمية كبيرة من خلال تأثيراتها على الأمن والأعمال التجارية والبيئة. فالطاقة هي المستهلك الرئيس للمياه كما أن مصادر الطاقة المختلفة بدورها تتطلب توفير كميات مختلفة من المياه.

في المقابل يتطلب انتاج المياه ومعالجتها ونقلها استخداما للطاقه وهناك ارتباط كبير بين الاتجاهات العالمية لاستهلاك الطاقة والمياه، إذ أن هناك توقعات مقلقة للمستقبل من حيث زيادة الاستهلاك وقلة توفر الموارد. لذا تتطلب طبيعة العلاقة بين المياه والطاقة إدراكاً وافياً لهذا الموضوع من أجل تأمين الدعم للتخطيط للمستقبل.

المياه والغذاء

يواجه العالم خطر شح المياه وتعتبر الزراعة المستهلك الأساسي للمياه فهي تستهلك ما يقارب 3100 مليار م3 أو 71 بالمئة من سحب المياه في العالم حاليا ومن المتوقع أن تزداد إلى 4500 مليار م3 بحلول عام 2030
McKinsey and Company 2009)). بالإضافة إلى الزيادة في شح المياه، يواجه القطاع الزراعي تحدياً كبيرا لإنتاج مزيد من الغذاء بنسبة ما يقارب 50٪ بحلول عام 2030 ومضاعفة الإنتاج بحلول عام 2050(منظمة التعاون الاقتصادي والتنميةOECD ، 2010). ولابد من النظر والاقرار بالمياه كمورد عالمي إذ أن كميات المياه التي توفرها الدول لانتاج الغذاء تعتبر بمثابة تخفيض في فاتورة المياه العالمية ولاشك أن مسؤولية العالم أجمع هي في العمل على تخفيض هذه الفاتورة.

الغذاء والطاقة

شهدت الفترة من عام 2006 إلى عام 2008 ارتفاعا كبيرا في أسعار المواد الغذائية، مما تسبب في عجز نسبة كبيرة من سكان العالم عن تأمين احتياجاتهم من التغذية الأساسية. وفي أوقات الذروة، ارتفعت أسعار الأرز بنسبة 217 بالمئة مقارنة بأسعار عام 2006، وارتفع القمح من ناحية أخرى بنسبة 136 بالمئة والذرة بنسبة 125 بالمئة وفول الصويا بنسبة 107 بالمئة

(2008 Steinberg). يرجع فريد ماجدوف في “أزمة الغذاء العالمية” الارتفاع في أسعار المواد الغذائية خلال تلك الفترة إلى عدة أسباب، أحدها ارتفاع أسعار النفط والذي كان أحد أسباب التحول في السياسة الزراعية في الولايات المتحدة وأوروبا وغيرها من البلدان التي تبنت سياسات الوقود الحيوي للحد من اعتمادها على النفط الخام. فعلى سبيل المثال، وضع الاتحاد الأوروبي هدفاً لإنتاج 10 بالمائة من الطاقة للنقل من خلال مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2020. وبالإضافة إلى ذلك، تشير التقديرات إلى أن الولايات المتحدة على مدى العقد المقبل سوف تخصص حوالي ثلث محصول الذرة لإنتاج الإيثانول (2008 Bloomberg).

الاعتراف العالمي بالحاجة إلى التخطيط التكاملي للموارد

أصبح الاهتمام شائعاً على المستوى العالمي للنظر في مسألة الترابط بين الموارد المائية وموارد الطاقة والغذاء وإدراك أهميته. فقد حازت هذه المسألة في السنوات الماضية على اهتمامً متزايد من قبل صناع القرار في العالم. وتبين ذلك خلال إحدى المناسبات الكبرى وهو مؤتمر بون (Bonn Nexus) في عام 2011 والذي ركز بشكل واضح على الترابط بين المياه والطاقة والأمن الغذائي وأهميته في صنع القرار. وعلاوة على ذلك تم التركيز ، في مؤتمر ريو + 20، بصورة خاصه على العلاقة التي تربط هذه الموارد عند مناقشة الزراعة المستدامة والمدن المستدامة والصحة والتنوع البيولوجي والتصحر وغيرها من المواضيع. كما قام الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول التغير المناخيUNFCCC خلال مؤتمر الدول الأطراف في 2012 بالتأكيد على أن نجاح تنفيذ وترجمة العلاقة بين هذه الموارد يمكن أن تدعم التكيف مع تغير المناخ.

وعلى مستوى الأمم المتحدة، أكد الأمين العام للأمم المتحدة على استخدام هذا النهج وأشار إلى أهمية تضمين الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والبيئية في المناهج (الوزارة الفدرالية للتنمية الاقتصادية والتعاون الالمانية.(2014, BMZ

كما قامت حكومات عدة بالاعتراف بهذا الترابط بين هذه الموارد في طرقٍ متنوعة وعبر مبادرات مختلفة. فبدءاً من نوفمبر 2009 تبنت تسع ولايات أميركية على الأقل قانوناً يعترف بالترابط بين الموارد المائية ومورد الطاقة (المؤتمر الوطني لمشرعي الولايةNCSL ، 2009)، كما شكلت وزارة الطاقة الأمريكية فريقا تكنولوجيا للعمل على الترابط بين الطاقة والمياه(WETT) لصياغة برنامج يعالج العلاقة بين الموردين (وزارة الطاقة الأمريكيةDOE ، 2006). وفي اسبانيا توجد جهود مشابهة حيث أعدت دراسة برعاية المعهد الاسباني للتنوع والحفاظ على الطاقة (IDEA) لتقدير كمية استهلاك الطاقة لمعالجة المياه في المدن وتحلية مياه البحر وكذلك الدور الذي قد تلعبه التكنواوجيا الجديدة والسياسات في تخفيض كمية استهلاك الطاقة (مرصد تبصر التكنولوجيا الصناعيةOPTI و المعهد الاسباني للتنوع والحفاظ على الطاقة IDEA ، 2010). كما قام ملك المملكة المغربية بخطوة رائدة وعالمية في ما يتعلق بصنع القرار بناءاً على الترابط بين الموارد حيث أنشأ وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة. من ناحيتها قامت الوزارة الفدرالية للتنمية الاقتصادية والتعاون (BMZ) في ألمانيا بالتنسيق مع الوزارة الفدرالية للبيئة (BMU) بإدارة الوكالة الألمانية للتنمية (GIZ) بقيادة الجهود من أجل تنفيذ مناهج الترابط بين الموارد عبر إجراء حوارات منتظمة حول هذه المسأله (الوزارة الفدرالية للتنمية الاقتصادية والتعاون BMZو الوزارة الفدرالية للبيئة BMU ، 2013). وقد أطلق البنك الدولي أيضا مبادرة “الطاقة العطشة”، وهي مبادرة عالمية تعالج الترابط بين إدارة المياه والطاقة. وتهدف هذه المبادرة إلى دعم الحكومات من أجل التخطيط عبر جميع القطاعات وتحديد أوجه التآزر والمقايضات بين شبكات المياه والطاقة (World Bank 2013).

الحاجة إلى التعاون في الحوكمه (governance) وإلى تضييق الفجوة بين العلم وصناع السياسة

إن نظم المياه والطاقة والغذاء معقدة ومترابطة على نحو كبير ولطالما تعامل صناع القرار في القطاعين العام والخاص مع هذه النظم الثلاثة على أنها منفصلة. ولكن في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوط على الموارد الطبيعية،فإن إدارة هذه النظم في آن واحد عبر مقاربة تعتمد على الربط فيما بينها يساعد في الوصول إلى فهمٍ أفضل للترابط والمقايضة مما يجنب حدوث أزمة في الموارد الطبيعية. وبالتالي يكون المطلوب تحقيق مستوى أعلى من التعاون بين الجهات الحكومية المعنية بوضع استراتيجيات وسياسات لإدارة الموارد للمستقبل، الأمر الذي لا بديل له. وينبغي أن تتركز مهمة إجراء المزيد من البحوث في هذا المجال على تعزيز المناهج التكاملية وتسليط الضوء على أهميتها القصوى. كما وتكمن الحاجة في توحيد وتعزيز الجهود من أجل سد الفجوة بين المعرفة العلمية وصناع القرار.

About the authors

Professor Rabi H. Mohtar

is the holder of TEES Endowed Professor at Texas AM University, College Station, USA. He is the Founding Executive Director of Qatar Environment and Energy Research Institute (QEERI) a member of Qatar Foundation, Research and Development and the Founding Executive Director Strategic Projects at Qatar Foundation Research and Development. Professor Mohtar’s research focuses on conserving natural resources (including land, water, air, and biological resources) that face global challenges such as increasing food and water supplies for a growing population. He has received numerous international research awards and honors including the Kishida International Award for contributions to agricultural research and the Distinguished Alumni award from the American University of Beirut, Faculty of Agriculture and Food Sciences. He serves on the World Economic Forum’s Climate Change Agenda Council (since 2011), the Board of Governors of the World Water Council (since 2012), the advisory board of the UNFCC’s Momentum for Change initiative (since 2012) among many other global leadership roles.

Contact info: mohtar[at]tamu.edu

Bassel Daher

is a Research Associate at Texas A&M University. For the last few years, Daher’s work has been geared towards creating policy-oriented research in the areas of natural resource management and environmental sustainability. Daher received his Master of Science in Engineering from Purdue University in 2012. His research work has focused on quantifying the interlinkages between water, energy and food systems and developing the platform for scenario assessment and trade-off analysis. He also works on examining the role of climate change, growing population, changing economies, international trade, among others on the three interconnected systems. Daher continues to look at different water-energy-food nexus challenges across different scales, facing various regions of the world representing different ecozones and socio-economic dynamics.

Contact info: bdaher[at]tamu.edu

المراجع

  1. Bonn 2011 Conference. The Water, Energy and Food Security Nexus: Solutions for the Green Economy, www.water-energy-food.org/ ...
  2. BMZ (2014). Sustainable Energy for Development. Retrieved from: www.bmz.de/ ...
  3. Bloomberg (2008). Ethanol demand in U.S. adds to food, fertilizer Costs (Update3). www.bloomberg.com/ ...
  4. BMZ (2014). Sustainable Energy for Development. Retrieved from: www.bmz.de/ ...
  5. DOE, 2006. Energy Demands on Water Resources—Report to Congress on the Interdependency of Energy and Water. United States, Washington D.C.
  6. FAO news release, www.wfp.org/hunger/stats
  7. FundacioČn OPTI & IDAE,2010. Estudiode Prospectiva — Consumo Energético en el Sector del Agua (Prospective Study — Energy consumption in the water sector). Instituto parala DiversificaciČn y Ahorrode Energıa. Spanish Ministry of Industry, Tourism, and Commerce, Madrid, Spain.
  8. McKinsey and Company (2009). Charting our water future: economic frameworks to inform decisionmaking,www.mckinsey.com/ ...
  9. Mohtar, R.H., and Daher, B. 2012. Water, Energy, and Food: The Ultimate Nexus, Encyclopedia of Agricultural, Food, and Biological Engineering, Second Edition. DOI: 10.1081/E-EAFE2-120048376
  10. NCSL, 2009.11/01-LASTUpdate. Overview of the Water-Energy Nexus in the United States (homepage of National Conference of State Legislatures) (Online). www.ncsl.org/?tabid=18025S (2010, 11/18).
  11. OECD. Sustainable Management of Water Resources in Agriculture; OECD: France, 2010.
  12. Steinberg, S. (2008): Financial speculators reap profits from global hunger. Global Research Centre for Research on Globalization, www.globalresearch.ca/ ...
  13. WEF Nexus Tool 2.0 (2014). wefnexustool.org
  14. World Bank (2013). Thirsty Energy: Securing Energy in a Water-Constrained World. www.worldbank.org/ ...
  15. World Economic Forum. Global Risks 2011, Sixth Edition: An Initiative of the Risk Response Network, riskreport.weforum.org
  16. World Economic Forum (2011). Water Security: Managing at the Water-Food-Energy-Climate Nexus,wefnexustool.org/ ...

Glossary

  • Food: الغذاء
  • Energy: الطاقة
  • Water: المياه
  • Technology: التكنولوجيا
  • Social Pressure: الضغوطات الاجتماعية
  • Political Pressure: الضغوطات السياسية
  • Forces of Nature: قوى الطبيعة
  • Economic Pressure: الضغوطات الاقتصادية
› back

Climate Change

Nexus Blog // Understanding the Water-Energy-Food Nexus in a warming Climate

In this article, the authors explore what the WEF Nexus is, how to minimize trade-offs and maximise co-benefits within it, and what opportunities it offers to address the challenges of a changing climate. They further draw on ongoing research in Tanzania’s Rufiji River Basin – a case that exemplifies key issues in the WEF nexus – where ambitious development plans cut across several sectors and could be severely limited by future climate change.

// more
Dresden Nexus Conference DNC2020

Call for Abstracts // Dresden Nexus Conference 2020

The call for abstracts for the upcoming Dresden Nexus Conference 2020 is now open! The Dresden Nexus Conference is an international conference series dedicated to advancing research on and the implementation of a Nexus Approach to environmental resource management and to fostering dialogue on how nexus thinking contributes to achieving the United Nations Sustainable Development Goals (SDGs).

// more
Research

Call for Nexus Research Proposals // Call with South Africa on Water-Energy-Food Nexus

This call marks the start of a new cooperation programme with the South African National Research Foundation (NRF) and falls under the Merian Fund. The programme aims to further stimulate joint, impact-oriented research between Dutch and South African researchers. The first call for proposals focuses on the WEF nexus within major societal challenges. The deadline for submission is 26 September 2019.

// more